شفط الدهون

شفط دهون البطن والصدر للرجال

 الإجراء: 

تكون عملية شفط الدهون من أكثر إجراءات نحت الجسم شهرةً، وعادةً ما تترافق مع إجراء حقن الدهون الذاتية.

فيُزيل الشفط الدهون الزائدة من مناطق في الجسم والوجه عبر شقٍّ صغير يُحدَثُ في الجلد. بعدها، وبعد تنقية الدهون، يتم نقل الدهون وإعادة توزيعها على مناطق من الجسم. وفائدة الجمع بين هاتين العمليتين تظهر في النتيجة.

 

بسّـطت التقنيات الحديثة في مجال شفط الدهون هذا الإجراء، وقلّصت وقت العملية.

إزالة الدهون في أكثر من منطقة، ومنها: 

 

– الأوراك والأرداف                     – البطن والخصر والظهر
– الكاحل والركبة والرجلين          – الزنود والصدر
– الوجه والخدود والذقن             – الأفخاذ الخارجية والداخلية

 

تختلف نتائج شفط الدهون بحسب كلّ حالة، ولكن وفي العادة تظهر النتائج النهائية على الجسم بعد 6 أشهر من الإجراء. فيما يحتفظ الجسم 50% حتى 70% من الدهون المنقولة. 

 

landing1 قبل وبعد شفط الدهون شفط الدهون في منطقة الفخذين

يعمل حقن الدهون الذاتية كعلاجٍ تصحيحي

للمرضى الذين أجروا عملية استئصال الثدي أو الذين يعانون من نتائج جراحة فاشلة. وهي أيضًّا مفيدة للحلات التجميلية بحت كالتجاعيد والطعجات ولأعطاء شكل ممتلئ في مناطق الجفون والخدود والشفاه. 

دقّة وخبرة ومهنية

فعملية النحت وشفط الدهون تعتمد على عين الطبيب الفنّية إضافةً إلى خبرته في المجال، وقدرته التقنية. الدكتور نجيب حرّان هو أحد أهم الجراحين المختصين في الجراحة التجميلية بشكلٍ عام وشفط الدهون بشكلٍ خاص. خبرته الواسعة والطويلة جعلتهمسبّاق في اختراع واتباع أحدث التقنيات. 

الحل لترهل الزنود احجزي استشارة هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.